حركة النضال اللبناني العربي

الموقع الرسمي | ولاء – فكر – قوة

البقاع الغربي ـ أحمد موسى

رعى رئيس المركز الثقافي العربي الوزير السابق عبد الرحيم مراد افتتاح “معرض الكتاب العربي السابع والعشرين” في الجامعة اللبنانية الدولية، بحضور حشد من الفعاليات السياسية والثقافية والاجتماعية والأحزاب الوطنية والقومبة والفلسطينية، الأمين نور غازي عن الحزب السوري القومي الاجتماعي، منفذ عام راشيا خالد ريدان والأمين كمال عسّاف، الحاج أحمد قمر عن حزب الله، الشيخ حسن أسعد عن حركة أمل، عبدالله كامل عن الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، وحشد تربوي وأبناء المنطقة.

بعد النشيد الوطني اللبناني وتعريف من محمد نجم الدين، تحدّث مراد ولفت الى دور المؤسسات التربوية في تكريس الثقافة، ولفت إلى أن التجدّد يستمر في الرهان على مؤسسات الغد الأفضل وفاء لحق البقاع علينا وحق الوطن العربي علينا، وخدمة للمشروع الوطني العربي الأرحب، الذي ألزمنا أنفسنا السير به والعمل على تحقيقه، أعني به مشروع الوحدة التربوية العربية الذي من خلاله يمكن أن ننسف مشاريع التجزئة، ونقضي على ظواهر الفتنة السائدة في مجتمعنا العربي كله.

مراد

ولفت مراد الى الوضع اللبناني آملاً إنجاز قانون انتخاب جديد ويكون مرتكزاً على قانون إنتخابي جديد واعتماد الدوائر الموسعة، وخفض سن الاقتراع الى الثامنة عشرة، وهذا ضمانة لصحة التمثيل النيابي وتأكيد لإيجابية التنوع السياسي، وتمكين لأصحاب الحيثيات الوطنية من أحزاب وقوى سياسية وشخصيات مستقلة للوصول الى سدة البرلمان.

وتابع مراد ان الوضع اللبناني لم يعد يحتمل سوداوية المشهد في الانقسام الحادّ، والمناكفات والمزايدات السياسية النافرة، وقد آن الأوان لأن تعلو المصلحة الوطنية على كل المصالح الضيقة أياً كانت مسمّياتها، وأن يسود لدينا مناخ سياسي صحي يحمي ظهر الارهاب المستشري في أكثر من مكان وعلى أكثر من صعيد. ولفت الى ضرورة الإجماع على الحوار لحل الأزمات السياسية، محلية واقليمية ودولية. والمؤسسات الدينية مسيحية وإسلامية، منوّهاً بزيارة بابا الفاتيكان الى مصر والأزهر الشريف، أكد مراد على ثورة الأسرى الفلسطينيين في سجون العدو الصهيوني، مؤكداً أن القضية الفلسطينية هي قضية القضايا، قضية وجود لا قضية حدود.

وبعدها قطع مراد شريط المعرض وجال في أركانه.

عربي برس

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏6‏ أشخاص‏، و‏‏أشخاص يبتسمون‏، و‏‏‏أشخاص يقفون‏ و‏بدلة‏‏‏‏‏ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏4‏ أشخاص‏، و‏‏‏أشخاص يقفون‏ و‏بدلة‏‏‏‏ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏8‏ أشخاص‏، و‏‏‏أشخاص يقفون‏ و‏بدلة‏‏‏‏