حركة النضال اللبناني العربي

الموقع الرسمي | ولاء – فكر – قوة

دانت هيئة التنسيق للقاء الأحزاب والقوى والشخصيات الوطنية، في بيان اليوم، الهجومين الإرهابيين اللذين استهدفا البرلمان الإيراني ومرقد الأمام الخميني في طهران.

وأكدت الهيئة أن “هذه الهجمات إنما هي دليل واضح على أن الإرهاب التكفيري يستهدف الجمهورية الإسلامية الايرانية، وهي تأتي في سياق سلسلة من الاعتداءات الإرهابية التي تعرضت إيران لها في السنوات الأخيرة”.

ولفتت إلى أن استهداف الإرهاب للجمهورية الاسلامية الإيرانية يندرج في سياق المخطط الأميركي السعودي للنيل من استقرار إيران وموقفها القوي في دعم ونصرة المقاومة في لبنان وفلسطين ومساندة سوريا في مواجهة الحرب الإرهابية الكونية التي تشنها الولايات المتحدة عليها”.

وتوجهت الهيئة من القيادة والشعب في إيران بأحر التعازي بالشهداء وتمنت للجرحى الشفاء العاجل.

كما دانت الهيئة “الاعتداء الأميركي على مواقع الجيش العربي السوري في البادية السورية، والذي يؤكد من جديد كذب مزاعم واشنطن بشأن محاربتها الإرهاب، ويكشف الصلة بين أميركا وداعش وسعي الإدارة الأميركية إلى عرقلة تقدم الجيش العربي السوري والحلفاء نحو الحدود السورية العراقية، وبالتالي محاولة الحؤول دون تحقيق التواصل الجغرافي بين سوريا والعراق وإيران”.

وأكدت “ان هذا الاعتداء الأميركي الجديد الذي يشكل اعتداء سافرا على سيادة واستقلال سوريا وانتهاكا صارخا للقانون الدولي لن يحول دون استمرار الجيش السوري وحلفائه في مواصلة التقدم لتطهير الأراضي العربية السورية من القوى الإرهابية وإجبار الجيوش الأجنبية على الرحيل عن سوريا ووقف تدخلها في شؤونها الداخلية”.

وجددت الهيئة “الوقوف إلى جانب سورية في دفاعها عن سيادتها واستقلالها في مواجهة العدوان الأميركي وفي التصدي لقوى الإرهاب والعمل على تطهير الأرض السورية منها”.

المصدر: الوكالة الوطنية

التعريفات: ,