حركة النضال اللبناني العربي

الموقع الرسمي | ولاء – فكر – قوة

تخوف الأمين العام لحركة النضال اللبناني العربي النائب السابق فيصل الداوود، في بيان له، من ان يكون الاستفتاء الذي حصل في شمال العراق، او ما يسمى “كردستان”، هو استمرار لتنفيذ “مشروع الشرق الاوسط الكبير”، الاميركي الصنع، والصهيوني التنفيذ مع عملاء محليين، والذي هزمته المقاومة في لبنان، في صد العدوان الاسرائيلي صيف 2006، ودحرته سوريا بجيشها وشعبها ودفاعها الوطني، مع حلفاء لها من روسيا الى ايران “وحزب الله”، وهو يطل مع “مجموعة كردية” تستأثر بقرار المواطنين الاكراد، وتدغدغ مشاعرهم الاثنية ب”دولة كردية”، لتقسيم المنطقة، الذي بدأ مع “سايكس-بيكو”، ولم يتوقف مع المخططات الاميركية –الاسرائيلية ومنها ما طرحة الصهيوني برنارد لويس قبل عقود عن جغرافية جديدة للعالم العربي، لن تبقى دولة فيه موحدة، ومنها السعودية التي حذرها الامين العام “لحزب الله” السيد حسن نصرالله من مغامرة دعم قيام “كانتون كردي” فيقسم العراق، ولن تكون السعودية خارجه، وعليها ان تحكّم العقل والحكمة، وتوقف الحروب المدمرة، في سوريا والعراق واليمن، ولا تعمل لمواجهة بين القوى السياسية في لبنان، وتلجأ الى الحوار مع ايران، حفاظاً على استقرار المنطقة ووحدة دولها، وحرصاً على امن شعوبها.

بيروت في 2/10/2017

التعريفات: ,