حركة النضال اللبناني العربي

الموقع الرسمي | ولاء – فكر – قوة

رفض الأمين العام لحركة النضال اللبناني العربي النائب السابق فيصل الداوود، في بيان له، ما يتم تداوله، عن تعيين قائد جديد للشرطة القضائية، من بين الضباط الدروز في قوى الامن الداخلي، وحصر الاختيار بالنائب وليد جنبلاط، وتسليمه القرار في الطائفة الدرزية وربط الوظائف فيها به، وهذا سلوك في تهديم للدولة ومؤسساتها، وتكريس للمحاصصة الطائفية، واقصاء كل من هو كفوء ونزيه وصاحب سيرة حسنة، من ان يكون له الحق في تولي منصب في مؤسسات الدولة، دون ان يرتهن لزعيم سياسي، وهذا ما نأمل من فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ان يصّوب الاداء، ويوقف تدخل السياسيين في التعيينات والتشكيلات، لتحقيق الاصلاح والتغيير.

وطالب الداوود، بان يتم تعيين قائد الشرطة القضائية، من بين الضباط الاكفاء وسجله المهني والذاتي نظيف، وبذلك تكون الحقوق تأمنت للدولة ومؤسساتها اولاً، ثم للطائفة بان يكون من وصل الى هذا المنصب، هو من حصتها وفق النظام الطائفي، وليس من حصة هذا الزعيم السياسي وذاك، وان لا يكون قائد الشرطة القضائية بأمرة المختارة ومحازباً لها، بل بخدمة اللبنانيين وعلى مسافة واحدة من الجميع.

بيروت في31/10/2017