حركة النضال اللبناني العربي

الموقع الرسمي | ولاء – فكر – قوة

رأى الأمين العام لحركة النضال اللبناني العربي فيصل الداوود، في بيان له، ان تريث رئيس الحكومة سعد الحريري في استقالته، بعد تمني رئيس الجمهورية العماد ميشال عون عليه، هو قرار رجل دولة، الذي يعمل للاستقرار السياسي والسلم الاهلي في لبنان، ويعزز الوحدة الوطنية، التي بادر اليها الرئيس عون، الذي تريث هو ايضاً بقبول الاستقالة، عندما اعلنها الرئيس الحريري من السعودية، لانه اعتبرها جاءت بالاكراه.

فموقف الرئيس الحريري، يُحسب له بانه حمى لبنان من الفتنة، كما فعل الرئيس عون والرئيس نبيه بري والامين العام “لحزب الله” السيد حسن نصرالله ومفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان “وتيار المستقبل” وسائر القوى السياسية وعائلة الحريري، وقد هبوا كلهم، لوحدة لبنان ومؤسساته وصون كرامته، حيث تحقق الاستقلال السياسي، بحرية الرئيس الحريري وقراره الحر، بتعليق استقالته، وهو ما تمنيناه عليه، بعد ساعتين من اعلانها في بيان دعوناه فيه الى العودة عنها، وبفتح الباب لحوار وطني، للبحث في قضايا خلاقية منها النأي بالنفس، ونأمل من رئيس الجمهورية المبادرة الى التشاور والنقاش حولها.

بيروت في 23/11/2017