حركة النضال اللبناني العربي

الموقع الرسمي | ولاء – فكر – قوة

رأى الأمين العام لحركة النضال اللبناني العربي فيصل الداوود، في بيان له، ان المسار الذي يسلكه حل ازمة استقالة الرئيس سعد الحريري، بعد تريثه عنها، من خلال المشاورات التي اجراها رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، تشير الى ان الاتجاه هو نحو عودة الحكومة الى الاجتماع وتفعيل عملها، وقد نجح الرئيس عون بحنكته وحكمته وشجاعته، وتمسكه بالدستور، وتأكيده على سيادة لبنان، من انهاء ازمة، كادت ان تسبب بصراع داخلي، لولا تطويقه لها، واستعادة الرئيس الحريري الى لبنان، كشريك في التسوية السياسية التي لم تفلح بعض الجهات المحلية والخارجية بانهيارها.

لقد سجل رئيس الجمهورية ومع مطلع العام الثاني من عهده، انه الرئيس القوي الذي يحفظ لبنان ووحدته، ويحترم مكوناته الداخلية بتوازن وطني، ويكرس للمؤسسات الدستورية دورها.

اننا نكرر تقديرنا وتأييدنا وثقتنا بالرئيس عون، الذي لم نخطىء البوصلة السياسية عندما تحالفنا معه، وما زلنا في خط وطني واحد.

 

بيروت في 29/11/2017