حركة النضال اللبناني العربي

الموقع الرسمي | ولاء – فكر – قوة

توجه الأمين العام لحركة النضال اللبناني العربي فيصل الداوود، بالتهنة الى اللبنانين لمناسبة عيدي الميلاد ورأس السنة، متمنياً ان يحافظ العام المقبل على الاستقرار الامني، الذي تبذل المؤسسات العسكرية والامنية كل جهودها لتعزيزه، ونأمل من القوى السياسية والحزبية تثبيته من خلال الحوار والوفاق السياسي، تحت سقف الدستور والقانون، والابتعاد عن الخطابات الغرائزية، ونبذ اللغة الطائفية، واللجوء الى العقل، بما يرسخ دولة المؤسسات، بالغاء عقلية المحاصصة وتقاسم المغانم.

ومع العام الجديد، نحن امام استحقاق الانتخابات النيابية، التي ارهقها التمديد المفتعل لمجلس النواب، ولا بدّ من حصولها، ونأمل ان يستعد لها المواطنون، فيعبرون عن قناعاتهم بأختيار ممثليهم، دون ضغوط سياسية وطائفية ورشاوى مالية وخدماتية، بحيث تكون نتائج الانتخابات هي ثمرة التغيير في عام 2018، بالاقتراع لمن يمثل آمال اللبنانيين وطموحاتهم نحو بناء دولة تقدم لهم الرعاية الكاملة لكل شؤونهم الحياتية والاجتماعية والانمائية، وتأمين فرص العمل، وتشجيع الاستثمارات لنمو اقتصادي حقيقي.

بيروت في 26/12/2017