حركة النضال اللبناني العربي

الموقع الرسمي | ولاء – فكر – قوة

اكد الأمين العام لحركة النضال اللبناني العربي فيصل الداوود، على ان خطنا السياسي يعمل للفوز  بالاكثرية النيابية، لحماية المقاومة من الخطر الذي يتهددها، وان لائحتنا في دائرة البقاع الغربي-راشيا، هي حاجة للمقاومة، وهذا انتماء لا نتراجع عنه  بالرغم  من كل الظروف، وهو الذي يجمعنا مع عبد الرحيم مراد ومحمد نصرالله، وقد كوّن من هذا التحالف لائحتنا لينضم الينا ايلي الفرزلي الذي كنا سوياً في دورات سابقة، وهو له حيثية شعبية وتاريخ سياسي.

واشار الداوود، في حديث لتلفزيون ” الميادين”، على ان ” التيار الوطني الحر” الذي خرج من الترشيح، لن يصوّت الا معنا وهي خيارات رئيس الجمهورية العماد ميشال عون والذي هو رئيس مقاوم، وعبّر عن ذلك في مؤتمرات عربية ودولية.

واوضح الداوود، ان لائحة “الغد الافضل” هي في انسجام، وقد اكتملت مع انضمام ناجي غانم اليها عن المقعد الماروني، وربما يدخلها مرشح سني.

وكشف الداوود، عن ان المزاج الشعبي تغير، ولم  تعد الاضاليل تسيّره، كما حصل منذ العام 2005،  عندما استثمر دم الرئيس الشهيد  رفيق الحرري، اضافة الى ان محورنا المقاوم انتصر في سوريا والمنطقة، واهل البقاع يدركون ذلك، وان مصالحهم مع سوريا، وهي القادمة على مرحلة الاعمار.

واعلن الداوود، ان ايران حليفتنا، ولسنا اتباعأً لها، وهي تدعم المقاومة في لبنان، وغيرنا هو اداة للخارج ، ويستخدم المال السياسي، لا سيما الخليجي منه.

ورأى في الصوت التفضيلي بأنه يدخل عدم الترابط داخل الائحة الواحدة، ولكن نحن منسجمون مع بعضنا.

 واعلن عن مشاريع ساهم فيها عندما كان نائباً ومنها المستشفى، والمهنية والمدارس والهاتف والبنى التحتية في راشيا، ومن اتى بعدنا لم يفعلوا  شيئاً، وما قامو به انما لمصالح فئوية.

واسف للظلم الذي لحق بنا من بعض حلفائنا في الخدمات التي تحولت الى خصومنا .

وتحدث عن وساطة قام بها بين النائب طلال ارسلان ووئام وهاب وفشلت.

 

بيروت 26/3/2018