حركة النضال اللبناني العربي

الموقع الرسمي | ولاء – فكر – قوة

رأى الأمين العام لحركة النضال اللبناني العربي فيصل الداوود، في بيان له، ان اقرار الموازنة انجاز دستوري، ولو جاء متأخراً، ويؤثر ايجاباً في انتظام عمل المؤسسات وضبط الانفاق، الذي نؤكد على ضرورة وقف الهدر فيه، وتشديد دور هيئات الرقابة، لكشف الفاسدين ومحاسبتهم.

ان الموازنة، كان يجب ان تخرج من اطار الواردات والنفقات، الى رؤية اقتصادية تعزز الانتاج، كما كان على الحكومة ان تزيد الانفاق على الانماء، والذي غاب عن الموازنة، التي مازال العجز فيها عالياً بسبب خدمة الدين العام، والصرف على الكهرباء مع ظلام يعم المناطق، ولم تحل ازمتها بعد، اضافة الى وجود مزاريب هدر ونفقات غير مجدية، تحدث عنها بعض النواب دون الوصول الى خطه لوقف الفساد، وكلهم شريك فيه، من خلال الحكومات المتعاقبة، وعدم القيام بدورهم الرقابي والمساءلة لها، وهو ما اشتكى منه النواب ، وهنا نسأل كيف يقف الفساد؟.

بيروت في29/3/2018