حركة النضال اللبناني العربي

الموقع الرسمي | ولاء – فكر – قوة

عقد أمین عام حركة النضال اللبناني العربي النائب السابق فیصل الداوود في مركز الحركة في راشیا مؤتمراً صحفیا استنكر خلالھ اعتداء النائب وائل ابوفاعور على مدیر مركز الشؤون الإجتماعیة في راشیا الدكتور منیر مھنا بحضور عدد من مشایخ
الموحدین الدروز وأنصار الداوود.

الداوود قال :“الحق الذي لا تدعمه القوة یبقى مجرد حق لا معنى لھ ونحن بما نمثل سنبقى مؤمنین بنھج الحق مسلكا وبأھل الحق جماعة فھذا تاریخنا وعلى مبادئ تلك القیم نسیر“، وأضاف الداوود :“إن ظروف الإنتخابات النیابیة لن تمنعنا من التعاطي بأخلاقیاتنا التي تعودناھا نحن الذین نرى في أھلنا أبناء منطقة راشیا والبقاع الغربي أنھم أھل كرامة واحترام ولن نسمح بأن نسقط في فخ إثارة الغرائز وإیقاظ الفتن من أجل تمثیل إنتخابي تقرره إرادة الناس الأحرار ووعیھم المسؤول“.

وأضاف الداوود :“لمن یدعي الرقي والثقافة والأخلاق والإنسانیة أن یقوم باستباحة المؤسسات العامة فیدخل الإدارات العامة مھددا بالویل والثبور وھو ما حصل ظھر الیوم مع مدیر مركز الخدمات الإنمائیة في راشیا الوادي الدكتور منیر مھنا حیث أقدم الوزیر السابق وائل وھبي أبوفاعور برفقة حشد من أنصاره ومرافقیه عزل ومسلحین وبعد الإنتھاء من لقاء إنتخابي له في راشیا على الدخول إلى مكتب مدیر المركز مھددا إیاه خلال قیامه بواجبه الوظیفي، بما لا یلیق من وزیر ونائب لأجل أمر
“إداري بسیط وباعتداء صارخ على حرمة العاملین في الإدارة العامة وكأن مؤسسات الدولة ھي أشبه بمزرعة لحمایة المخالفین من الزبائنیة السیاسیة التي أدخلھا خلال فترة تولیه وزارة الشؤون الإجتماعیة.

وأردف الداوود :“إننا إذ ندین أشد الإدانة ھذا السلوك البلطجي الموتور الذي یعتدي على كرامة الناس ویحرض على الإفساد ویحمي الفاسدین والمخالفین ویستبیح القانون ولذا فإننا في منطقة راشیا نحرص على القول والفعل أن الذي حدث ھو جزء من“خطاب تحریضي یسعى إلى فرض لغة الإستبداد وبالقوة وما تعودنا أن نرضخ لھذا المنطق ولن نرضخ.

وختم الداوود:“إننا نضع ھذا الحادث في خانة الفتنة ونعلم أن المستفیدین من الفتنة ھم الضعفاء في نفوسھم وأخلاقھم ولن ننجر إلى ما یریدون“. وقال الداوود أنه اتصل بفخامة رئیس الجمھوریة ووضعه في صورة ما یحصل من تجاوزات واستغلال“لمؤسسات الدولة لمصالح إنتخابیة ضیقة من قبل أبوفاعور، مطالباً إیاه بالتدخل لحمایة مؤسسات الدولة واستغلالھا.

مھنا
بدوره الشیخ سعید مھنا استنكر ما حصل الیوم وقال :“أتیت إلى منزل الداوود احتجاجا على المعاملة الغیر طیبة من قبل أبوفاعور، ولا نعلم إن كان ھو عمل إنتقامي أم له أبعاد أخرى، وتابع مھنا، قائلا :“ من یربح فلیربح ومن یخسر فلیخسر لكن الأھم أن
“تبقى كرامتنا محفوظة، إھانة الكرامة ممنوعة، كل شيء یباع إلا الكرامة لا تباع ولا تنشرى.